مركز الملك حمد للتعايش السلمى يطلق اعلان البحرين من القاهرة

تتحدث هذه المقالة حول مركز الملك حمد للتعايش السلمى يطلق اعلان البحرين من القاهرة والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

أطلق مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، وهذه هي البحرين، إعلان مملكة البحرين في جمهورية مصر العربية، وهي الوثيقة التي تعبر عن فكر وفلسفة، الملك حمد بن عيسى أل خليفة وتتضمن عددًا من المبادئ التي تشكل ركائز التعايش كمنهج للسلام في العالم، والتي تنطلق من أسس تاريخية حول التعايش في البحرين والنهج الديني القويم وذلك بحضور السفراء والدبلوماسيين والمسؤولين والمهتمين

، ألقى أسامة بن أحمد خلف العصفور وزير التنمية الاجتماعية كلمة قال فيها: “اسمحوا لي أن أنقل إليكم تحيات وتقدير حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المعظم، وحضوركم يؤكد متانة العلاقات البحرينية المصرية التي هي نموذج يحتذى به، والتي وصلت إلى مستويات متقدمة على كافة الأصعدة، بفضل ما تحظى به من اهتمام ورعاية دائمين من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المعظم وأخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية المصرية الشقيقة.

وأضاف العصفور:”نحن اليوم نعيش في عالم تسوده التحديات والنزاعات ونشر الأفكار المتطرفة بين الشعوب، فهناك يد تسعى دائما إلى نشر مفاهيم التطرف والكراهية والعنف، وهناك يد في الجانب الآخر تسعى جاهدة إلى نشر مفاهيم الخير والسلام والتعايش بين الأديان والمذاهب وهي يد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الخيرة والممدودة دائما إلى العالم أجمع دون استثناء من أجل صالح البشرية وتنميتها”.

وتابع وزير التنمية الاجتماعية: ” أتينا من مملكة البحرين ونزلنا برحالنا على أرض مصر العروبة، حاملين رسائل تجسد نهج وفلسفة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المعظم، هذا الفكر الذي أصبح منفردا بطبيعته، استثنائيا بأفكاره، تجسده مبادرات نوعية يقوم على تنفيذها مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي الذي وضع خارطة طريق ترتكز عليها مبادئ مهمة وغير مسبوقة تضمنها إعلان مملكة البحرين”.

وبين أن: “هذه الوثيقة التي تحترم حقوق الإنسان وتدعو للحوار والتعايش، ركزت على جانب في غاية الأهمية، وهو بأن الجهل عدو السلام، ويجب محاربته حتى نستطيع أن ننشر المفاهيم الحقيقية للسلام والتعايش ونبذ الكراهية والطائفية اليوم من أرض الكنانة، أرض المحبة”.

وواصل العصفور: “نعلن تدشين إعلان مملكة البحرين في جمهورية مصر العربية الشقيقة آملين أن يوفقنا الله جميعا في نشر هذه المبادئ وأن نجعلها واقعا نعيشه ونمارسه من أجل أن ننأى بالبشرية جمعاء عن طريق تهدد مصيرها ونأخذها الى عالم يسوده التعارف و السلام و الوئام بين البشرية جمعاء”.

من جانبه، قال عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية: “يسعدني أن أشارك في هذه المناسبة الثقافية المهمة في مسار العلاقات المصرية البحرينية، وفي مسار العمل السياسي في العالم العربي والشرق الأوسط”.

وأضاف عمرو موسى: “البحرين عرفت منذ القدم بأنها بلد مضياف متسامح منفتح، ورد ذكرها في الإلياذة الأسطورية بإعتبارها البلد الطهور، بلد اللؤلؤ المكنون، كما كان لهذا البلد العريق، وكان لها صلات تجارة مع مصر الفرعونية، وأهلها حدث ولا حرج، وكتب التاريخ مليئة بسرد ومديح لما يتمتع به أهل البحرين من عادات عربية تليدة”.

وأكد عمرو موسى أن: “المجتمع البحريني نهل من هذا الموروث جيلاً بعد جيل، وارتكز عليه في البناء الثقافي الذي أصبح جزءا مهما من القوة الناعمة الخليجية والعربية، ونرى اليوم جانبًا منها عبر إعلان مملكة البحرين في القاهرة، ووجود القوة الناعمة دليل قوة المجتمعات، وتميز المجتمعات النشطة”.

وأضاف عمرو موسى: “نحيي اختيار صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين، للقاهرة لتكون أول عاصمة عربية وأفريقية يتم فيها استضافة إعلان مملكة البحرين، وتكون مقراً لهذا التخاصب الناعم في وصفه القوي في جوهره”.

بدوره، قال تقي البحارنة، وهو أول سفير بحريني في جمهورية مصر العربية: “يشرفني أن أعبر عن سعادتي الغامرة لتواجدي معكم في هذا التجمع الأخوي والتاريخي الذي يجمعنا مع أشقائنا من جمهورية مصر العربية الشقيقة فالعلاقات بين البلدين علاقات قوية وعميقة وضاربة في الجذور فلمصر مكانة كبيرة في قلب كل بحريني”.

وأضاف البحارنة: ” إن ما تعيشه مملكة البحرين من نهضة تنموية شاملة أسس لها المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المعظم الذي وضع لبنات التطور والنهضة على كافة الأصعدة، ومع هذه النهضة التي تعيشها المملكة هناك جوانب لم تغفل عنها المسيرة التنموية بل ركزت وشملت القيم السامية والمبادئ والأسس الإنسانية التي تعبر عن فكر وفلسفة ورؤية الملك التي ترسخ قيم السلام والتعايش والتي تأتي في إطار قناعته الراسخة بأنه السبيل لتحقيق التنمية المستدامة والسلام العالمي”.

ويعتبر إعلان مملكة البحرين هو الوثيقة التأسيسية لجميع أعمال مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، فمنذ إنشائه بمرسوم ملكي، ركز على البرامج التعليمية للشباب، ومركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، هو مركز رائد على مستوى العالم يهدف إلى تعزيز الحرية الدينية والحوار بين الأديان والتعايش السلمي والتنوع الإنساني ومكافحة الإرهاب والتطرف والعنف والكراهية، كما أطلق العديد من البرامج والمبادرات والدورات الناجحة التي تترجم رؤية جلالة الملك، إضافة إلى فتح قنوات تعاون مع أعرق الجامعات العالمية، ومنها أكسفورد وكامبردج وسابينزا بهدف إعداد جيل من الشاب يؤمن بمبدأ التعايش والتسامح وقبول الآخر.

وتشهد العلاقات البحرينية المصرية زخمًا كبيرًا عَبْر َمر التاريخ والأزمنة، و العلاقات التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين وطيدة وضاربة في عمق التاريخ، ولها من الخصوصية والأهمية والأولوية ما يجعلها نموذجًا للعلاقات بين الأشقاء على مختلف المستويات، وتحظى العلاقات على الدوام بعناية كبيرة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد و أخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي لتطوير وتعزيز هذه العلاقات في كافة المجالات لصالح الشعبين الشقيقين.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *