تحويل جدران مدرسة السلامية الإعدادية بنجع حمادي لمتحف فرعوني

تتحدث هذه المقالة حول تحويل جدران مدرسة السلامية الإعدادية بنجع حمادي لمتحف فرعوني والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

تحويل جدران مدرسة السلامية الإعدادية بنجع حمادي لمتحف فرعوني

تحويل جدران مدرسة السلامية الإعدادية بنجع حمادي لمتحف فرعوني

عمر طنطاوي

نفذت إدارة مدرسة السلامية الإعدادية المشتركة، بشرق النيل بنجع حمادي شمال قنا، العديد من الجداريات والمجسمات، والتي شكلت متحفا فرعونيا بجدران المدرسة، يخدم المناهج الدراسية للمرحلة الإعدادية.

وذلك بمشاركة كافة الأنشطة المدرسية للطلاب وبإشراف من هيئة التدريس، تحت رعاية الدكتور محمد السيد، وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، صرح بذلك جمال حلمي خلف الله مدير إدارة المدرسة.

وأوضح “خلف الله” أنه تم تنفيذ العديد من الأعمال الفنية التي تجذب الطلاب إلي الإقبال على تلقي العلم وحب المدرسة، وجعلها بيئة جاذبة للطلاب خلال فترة الدراسة، وخلال فترة الإجازات لممارسة الأنشطة الصيفية.

وأكد مدير المدرسة، لقد تحولت المدرسة إلى مكان جاذب للطلاب بعد أن تم تطوير حديقتها، من خلال زراعتها بأشجار وأحواض للزينة حتى تحولت الحديقة المدرسية إلي حديقة تعليمية، تضم مجسمات لأنواع مختلفة من الحيوانات والطيور والأسماك.

من جانبها أضافت جلاء الطيري وكيل المدرسة، أن إدارة المدرسة تؤمن بالعمل بروح الفريق، وهو أحد عوامل تميزها، الذي جعلها تنفذ هذه الجداريات والمجسمات، ومن قبلها تطوير وتحديث الحديقة المدرسية.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *