رئيس COP28 يؤكد ضرورة تطوير أداء مؤسسات التمويل الدولية قبل انطلاق المؤتمر في نوفمبر

تتحدث هذه المقالة حول رئيس COP28 يؤكد ضرورة تطوير أداء مؤسسات التمويل الدولية قبل انطلاق المؤتمر في نوفمبر والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

رئيس COP28 يؤكد ضرورة تطوير أداء مؤسسات التمويل الدولية قبل انطلاق المؤتمر في نوفمبر

الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس المعيَّن لمؤتمر الأطراف COP28

أ ش أ

أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي والرئيس المعيّن لمؤتمر الأطراف بشأن التغير المناخي COP28 الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، أن رؤية الإمارات حول العمل المناخي تتمثل في كونه يشكّل فرصة للنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام، منوها بضرورة تطوير أداء مؤسسات التمويل الدولية قبل انطلاق المؤتمر في نوفمبر، ليتسنى لكافة المعنيين حول العالم وضع أساس راسخ لعقد قمة مناخية ناجحة.

جاء ذلك خلال مشاركته عن بُعد في فعالية “إنشاء هيكل مالي دولي للمستقبل: بريدجتاون 2.0” التي نظمتها، رئيسة وزراء باربادوس ميا موتلي، اليوم الأربعاء، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية، وقال “إن مبادرة بريدجتاون تسلط الضوء على أن مؤسسات التمويل الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف غير قادرة على مواكبة تحديات القرن الحادي والعشرين، وأن التمويل المناخي غير متوفر بشكل كافٍ وميسَّر وبتكلفة مناسبة للدول النامية والاقتصادات الناشئة، وأنه عندما يتم تخصيص الأموال، فإنها لا تصل إلى وجهتها المطلوبة بسبب الإجراءات الروتينية، ما يعرض أهداف المناخ والتنمية المستدامة للخطر”.

وأكد أن هناك ضرورة لإنشاء آليات فعالة لتوفير التمويل المناخي للاقتصادات النامية والناشئة لضمان تفادي مسارات التنمية كثيفة الانبعاثات، موضحا أنه مع تبقي سبع سنوات فقط على موعد تحقيق أهداف “اتفاق باريس”، فقد أصبحت الحاجة إلى التمويل أكثر إلحاحاً، مشدداً على أن نجاح هذا الاتفاق يعتمد على إيجاد حلول ناجحة لتوفير التمويل المناخي المطلوب.

وأشار الجابر إلى أن زيادة حجم الاستثمارات في الدول الأكثر احتياجاً، وتحسّن القدرة على التكيف مع تغير المناخ وتعزيز التنمية المستدامة بشكل ملموس يعتمد على إجراء إصلاحات مالية تسهم في توفير مزيد من القروض المُيّسرة بتكلفة معقولة، وحشد جهود القطاع الخاص لتمويل الاقتصادات الناشئة والنامية.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *