بالعلم والورود.. لحظة وصول مصريين وسودانيين جدد من الخرطوم إلى القاهرة (فيديو)

تتحدث هذه المقالة حول بالعلم والورود.. لحظة وصول مصريين وسودانيين جدد من الخرطوم إلى القاهرة (فيديو) والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

  • أهم الأخبار
  • تـوك شـو
بالعلم والورود.. لحظة وصول مصريين وسودانيين جدد من الخرطوم إلى القاهرة (فيديو)

عودة المصريين من السودان

نشرت قناة القاهرة الإخبارية، وصول عدد جديد من المصريين والسودانيين بمطار شرق القاهرة، بعد إجلائهم من السودان، حاملين العلم المصري والورد.

وحسب موفد القاهرة الإخبارية، أحمد أبو زيد، أعلن وصول 8900 شخص إلى مصر من السودان عبر معبر أرقين.

كان السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أعلن أنه على ضوء تزايد التهديدات والمخاطر الأمنية في العاصمة السودانية الخرطوم نتيجة استمرار الاشتباكات المسلحة، تم اليوم نقل أعضاء البعثة الدبلوماسية والقنصلية والمكاتب الفنية التابعة للسفارة المصرية من الخرطوم في إطار إعاده تمركزها فى موقع آخر بالسودان، حتى تتمكن من ممارسة أعمالها ومتابعة عمليات تنفيذ الخطة الوطنية لإجلاء المصريين بالسودان وفقاً لما تقتضيه الظروف.

وأكد المتحدث باسم الخارجية، أن أجهزة الدولة المعنية مستمرة في تقييم الوضع الأمني في السودان على مدار الساعة، وتنفيذ الخطة الموضوعة لعمليات إجلاء المواطنين بما يضمن إعادتهم إلى أرض الوطن بشكل آمن، مع مراعاة الأولوية القصوى لسلامة المواطنين والعودة الآمنة إلى أرض الوطن.

وتستمر بعثة مصر القنصلية في بورسودان ووادي حلفا في المساعدة في عمليات اجلاء المصريين بالسودان.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *