أتلتيكو مدريد يستعيد الانتصارات ويشعل صراع الوصافة مع الريال بثلاثية في مايوركا بالدوري الإسباني

تتحدث هذه المقالة حول أتلتيكو مدريد يستعيد الانتصارات ويشعل صراع الوصافة مع الريال بثلاثية في مايوركا بالدوري الإسباني والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

استعاد أتلتيكو مدريد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما حقق فوزا كبيرا 3 / 1 على ضيفه ريال مايوركا، اليوم الأربعاء، في المرحلة الـ31 للمسابقة، التي شهدت أيضا فوز ألميريا 2 / 1 على مضيفه خيتافي.

وارتفع رصيد أتلتيكو، الذي خسر صفر / 1 أمام مضيفه برشلونة في المرحلة الماضية للمسابقة، إلى 63 نقطة في المركز الثالث، مقلصا الفارق الذي يفصله عن جاره اللدود ريال مدريد، صاحب المركز الثاني، إلى نقطتين فقط لمصلحة الفريق الملكي، ليشتعل صراع الوصافة بينهما في البطولة قبل 7 مراحل على نهاية الموسم الحالي.

في المقابل، توقف رصيد ريال مايوركا، الذي تكبد خسارته الـ13 في المسابقة هذا الموسم والأولى منذ ما يقرب من شهر ونصف الشهر، عند 40 نقطة في المركز الحادي عشر.

وعلى ملعب (سيفيتاس ميتروبوليتانو)، بادر الصربي ماتيا ناستاسيتش بالتسجيل لمصلحة مايوركا في الدقيقة 20، لكن الأرجنتيني رودريجو دي بول أحرز هدف التعادل لأتلتيكو في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، حيث أضاف ألفارو موراتا الهدف الثاني لأتلتيكو في الدقيقة 47، فيما تكفل يانيك كاراسكو بإحراز الهدف الثالث في الدقيقة 77.

وتعد هذه هي الخسارة الأولى لمايوركا في المسابقة منذ خسارته صفر / 1 أمام مضيفه ريال بيتيس في 19 مارس الماضي.

وأنعش آلميريا حظوظه في البقاء بالمسابقة، بعدما اقتنص فوزا ثمينا 2 / 1 من ملعب مضيفه خيتافي، الذي تأزم موقفه في صراعه من أجل البقاء بالبطولة.

وارتفع رصيد ألميريا، الذي خسر في مباراتيه الماضيتين بالبطولة أمام أتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو، إلى 33 نقطة في المركز الخامس عشر، متفوقا بفارق نقطتين على خيتافي، الذي تراجع للمركز السابع عشر (الرابع من القاع)، بفارق نقطة أمام مراكز الهبوط.

وتقدم ألميريا بهدف مبكر بواسطة لويس سواريز في الدقيقة السابعة، قبل أن تتضاعف معاناة خيتافي، الذي لعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه داكونام في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول.

واستغل ألميريا النقص العددي في صفوف خيتافي، ليضيف لويس سواريز الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 58، في حين أحرز بورخا مايورال هدف خيتافي الوحيد في الدقيقة 71.

وحاول خيتافي خطف هدف التعادل خلال الوقت المتبقي من اللقاء، ولكن دون جدوى، لينال خسارته الثالثة خلال لقاءاته الخمسة الأخيرة في البطولة، التي نال خلالها نقطتين فقط.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *