انطلاق موسم حصاد محصول القمح وتوريده لصوامع بورسعيد

تتحدث هذه المقالة حول انطلاق موسم حصاد محصول القمح وتوريده لصوامع بورسعيد والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا المستثمر العربي ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

انطلاق موسم حصاد محصول القمح وتوريده لصوامع بورسعيد

بورسعيد فاتن الشعباني

انطلق موسم حصاد القمح بمزارع بورسعيد، حيث تلألأت سنابل القمح الذهبية في الحقول في موسم حصادها، لتعم بخيرها في ربوع جمهورية مصر العربية، لتبدأ أيضا عملية التوريد للصوامع والشون بالمحافظات المختلفة، والتي تم تخصيصها لاستقبال وتخزين القمح، وذلك في ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتوريد أكبر قدر ممكن من محصول القمح في جميع محافظات الجمهورية، ولتحقيق الاكتفاء الذاتي لجمهورية مصر العربية من محصول القمح، في ظل جهود الدولة بقيادة رئيس الجمهورية، لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية.

وأعلن اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، عن بدء موسم توريد القمح في الشون والصوامع حتى الانتهاء من موسم الحصاد، مشددا على أن يتم تسهيل كافة الإجراءات أثناء الاستلام وتذليل العقبات التي تعوق عمليات التوريد، مع انعقاد لجنة يومية للفرز والتجنيب والتصفية والاستلام بتنسيق مديرية التموين والتجارة الداخلية وعضو من البورصة السلعية وعضو من هيئة سلامة الغذاء وعضو من مديرية الزراعة وعضو من الجهة المسوقة وعضو من الجمعية القبانية (وزان معتمد)، وذلك بالأسعار المحددة من وزارة التموين طبقاً لدرجات الجودة للأقماح الموردة، مشيراً إلي توافر المتابعة اليومية والمراقبة لعمليات استلام القمح، وفحصه من قبل اللجان المختصة بذلك على مستوى المحافظة.

وكان قد صدر قرار وزير التموين إلى أن القمح المحلى المورد نسبة نقاوة 23.5 سعرة 1500 جنية للأردب ودرجه نقاوة 23 سعرة 1475 للأردب ودرجه نقاوة 22.5 سعرة 1450 للأردب ونص القرار أن يكون التوريد لصالح الشركة المصرية القابضة للصوامع والشركة العامة للصوامع وشركات المطاحن التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية والبنك الزراعي المصري.

كما حذر القرار أيضا أصحاب المزارع السمكية والمسؤولين عن إدارتها حيازة الاقماح المحلية أو استخدامه، كما حذر أصحاب مصانع الأعلاف والمسؤولين عن إدارتها حيازة الاقماح المحلية واستخدامها كأعلاف أو إدخالها فى صناعة الاعلاف، ووجه القرار أصحاب مطاحن القطاع الخاص والمنتجة للدقيق الحر تدبير احتاجاتهم من القمح المستورد ويحظر عليهم استخدام القمح المحلي اثناء موسم التسويق إلا بتصريح من وزارة التموين والتجارة الداخلية.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *