مصطفى بكري: ما يحدث في السودان هو الحلقة الثانية من مخطط الربيع العبري

تتحدث هذه المقالة حول مصطفى بكري: ما يحدث في السودان هو الحلقة الثانية من مخطط الربيع العبري والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا موسوعة المراه العربية ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

  • أخبار مصر
  • أهم الأخبار
مصطفى بكري: ما يحدث في السودان هو الحلقة الثانية من مخطط الربيع العبري

الكاتب الصحفي مصطفى بكري

قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إن تصريح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من أن النزاع في السودان قد يمتد إلى بقية المنطقه يجب أن يؤخذ مأخذ الجد.

وأضاف «بكري»، في تغريدة على حسابه الرسمي عبر «تويتر»، اليوم الإثنين، أن ما يجري في السودان مخطط تآمري يستهدف المنطقة وجيوشها، موضحا: «أنه الحلقة الثانية من مخطط الربيع العبري».

وتابع: «كيف نقضي على القوة الصلبة في العالم العربي.. كيف نفتت الجيوش ونقسم الأوطان لتحل المليشيات محل الجيوش.. إبحث عن أمريكا وبريطانيا وإسرائيل.. إبحث عن القوى المستفيدة.. إبحث عن هؤلاء الذين يسعون إلي إكمال حصار مصر من كافة الإتجاهات.. مصر التي أفشلت مخطط الشرق الأوسط الجديد في 3 يوليو 2013».

وأكد عضو مجلس النواب، أنه يجب مواجهة ما يجري بكل حسم حماية للأمن القومي لمصر والمنطقة، عندما يترك العالم هذه الحرب الضروس لتحرق الأخضر واليابس فهذا معناه أننا نعرض المنطقة كلها للخطر.

وتساءل الكاتب مصطفى بكري، «أين القوة الأفريقية، أين مجلس الأمن، أين العرب، هل ننتظر حتى يمتد الحريق من السودان إلى بقية دول المنطقة؟.. مطلوب موقف واضح يحمي السودان ويحمي أمن الأمة».

اقرأ المزيد:

شكري يستعرض جهود مصر لوقف إطلاق النار في السودان مع وزيرة خارجية كندا

واشنطن ترسل قطعا بحرية للمساعدة في إجلاء الأمريكيين من السودان

شاهد.. لحظة وصول المصريين العائدين من السودان بمطار شرق القاهرة


إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *