ماسك يعترف: تبرعت ب ١٠٠ مليون دولار لأوكرانيا

تتحدث هذه المقالة حول ماسك يعترف: تبرعت ب ١٠٠ مليون دولار لأوكرانيا والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل في مجتمعنا ويهدف هذا المقال او الخبر إلى توضيح مفهوم هذا الموضوع وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية التي يمكن أن يترتب عليه. كما سنتناول بالتفصيل التحديات التي تواجه هذا الخبر،على مدى يومنا هذا، وشهد الخبر تطورات هائلة، مما أدى إلى انتشار العديد من المواضيع المثيرة للجدل عبر موقعنا موسوعة المراه العربية ولذلك، يعد هذا المقال جزءًا من سلسلة مقالات تتناول مواضيع مختلفة تهم المجتمع بشكل عام.

زعم إيلون ماسك أنه تبرع بمبلغ 100 مليون دولار لدعم كييف في صراعها مع موسكو خلال مشادة على وسائل التواصل الاجتماعي مع الكاتب الأمريكي ستيفن كينج اليوم الأحد.ففي العام الماضي، أشرف الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس و تيسلا و تويتر على إدخال نظام الاتصالات ستار لينك في أوكرانيا.

ماسك سأل كينغ في تغريدة اليوم الأحد بعد أن اقترح المؤلف أن يتبرع الملياردير بجزء من عائدات نموذج التحقق المدفوع الجديد لمنصة التواصل الاجتماعي إلى كييف: “لقد تبرعت بمبلغ 100 مليون دولار لأوكرانيا، بكم تبرعت؟” و أعاد ماسك أيضًا تغريد رسالة أكتوبر من وزير التكنولوجيا الأوكراني ميخائيل فيديروف، حيث شكر الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس لتوفير شبكة ستار لينك الفضائية التابعة للشركة إلى أوكرانيا، والتي وصفها بأنها “مهمة للغاية”.

أشار مالك تويتر أيضًا إلى أن سبيس إكس قد رفضت التمويل من وزارة الدفاع الأمريكية للمساعدة في دفع تكاليف تشغيل النظام – والتي قدّر العام الماضي أنها ستصل إلى 100 مليون دولار بحلول نهاية عام 2022.

بعد وقت قصير من بداية الصراع في العام الماضي، جعل ماسك ستار لينك – كوكبة ذات مدار أرضي منخفض من الأقمار الصناعية التي توفر الوصول إلى الإنترنت – متوفرة في أوكرانيا بناءً على طلب من فيديروف.

يذكر أنه تم نشر شبكة الاتصالات من قبل كييف لمراقبة تحركات القوات وغيرها من أساليب جمع المعلومات العسكرية، لا سيما وأن البنية التحتية للإنترنت الموجودة مسبقًا في أوكرانيا كانت غير قابلة للتشغيل بشكل منتظم.

ومع ذلك، في فبراير، استجابت كييف بغضب بعد أن فرض ماسك و سبيس إكس قيودًا على استخدام ستار لينك في أوكرانيا وسط تقارير عن تسخير التكنولوجيا لاستخدام الطائرات بدون طيار.

ميخائيل بودولاك، كبير مستشاري فلاديمير زيلينسكي، جادل في ذلك الوقت بأن سبيس إكس يجب أن يقرر ما إذا كان “في جانب الحق”.

الجدير بالذكر أن

الجدير بالذكر أن جوين شوتويل، كبير مسؤولي العمليات في سبيس إكس، قال خلال مؤتمر صحفي في الولايات المتحدة في فبراير الماضي، إن النظام لم يكن مخصصًا للاستخدام في أوكرانيا “لأغراض هجومية”، وأنه “لم يكن من المفترض أبدًا أن يكون سلاحًا”.

إذا كان لديكم أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تترددوا في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم. شكرًا لزيارتكم، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *